الحوار بين
المنتدى الإسلامي العالمي للحوار و الفاتيكان

لجنة الاتصال الإسلامي - الكاثوليكي

أحسب أنه من الإنصاف والموضوعية أن يوضع نشاط هذه اللجنة في سياق المقدمات التاريخية لمسيرة الحوار بين المسلمين والكاثوليك .. والتي بدأت منذ مطلع السبعينات من القرن العشرين .. عندما التقت إرادة القائدين الكبيرين جلالة الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعود , ملك المملكة العربية السعودية .. وفخامة الحبر الأكبر البابا بولس السادس بابا الفاتيكان - عبر المستشارين الخاصين لكل منهما - على أهمية بدء الحوار بين الجانبين المسلم والكاثوليكي .. وبالتحديد يوم الأربعاء في 07 صفر 1392 هـ الموافق 22 مارس 1972 م . نظمت وزارة العدل في المملكة العربية السعودية ثلاث ندوات للحوار في مدينة الرياض .. مع وفد من كبار رجال القانون والفكر المسيحي في أوروبا ..  قدم للمملكة عبر ترتيب وترحيب تم  من خلال السفارة السعودية في باريس .. تحاور الطرفان على مدار أسبوعين حول الكثير من المسائل والتساؤلات التي طرحها الوفد المسيحي بكل لباقة وجرأة ..  وقد سجلت وقائع تلك الندوات القيمة في كتاب وثائقي تحت عنوان ( ندوات علمية ) . . وفي نهاية الزيارة تلقى وزير العدل السعودي دعوة من رئيس الوفد الكاثوليكي لزيارة أوربا لاستكمال المزيد من التعارف بين الطرفين من أتباع الديانتين والثقافتين الإسلامية والمسيحية .. فقبلت الدعوة مع الترحيب بتحقيق الرغبة في استمرار الحوار لمزيد من التعارف والتفاهم .. ونفذت هذه الرغبة من خلال وفد من كبار العلماء والمفكرين في المملكة العربية السعودية خرج لرد الزيارة .

وكما أسلفنا فإن وقائع هذه الندوات قد دونت في كتاب وثائقي تحت عنوان ندوات علمية في كل من ( الفاتيكان , باريس , جنيف , ستراسبورغ ) , يمكن الحصول على نسخة من أمانة المنتدى الإسلامي العالمي للحوار في جدة .

وفي عام 1992 م خرج وفد من رابطة العالم الإسلامي برئاسة أمينها العام يومئذ معالي الدكتور عبد الله بن عمر نصيف ويضم الوفد كل من  دولة الدكتور محمد معروف الدواليبي( رحمه الله ) رئيس مؤتمر العالم الإسلامي , وفضيلة الشيخ عبد الله بن بيه الأستاذ في جامعة الملك عبد العزيز بجدة , وسعادة الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي الأستاذ في جامعة الملك عبد العزيز بجدة والأمين العام المساعد لمؤتمر العالم الإسلامي .. وعقد الوفد ندوات للحوار في كل من باريس , والفاتيكان , ومدريد .. وتم لقاء مع فخامة الحبر الأكبر البابا يوحنا بولس الثاني .. تم خلاله تبادل الكلمات الرسمية ..  وعقدت ندوات للحوار مع وفد من جمعية سانت اجيدو روما يتكون من ( البروفيسور أنديريا ريكاردو ,المطران يوحنا إبراهيم , المنسنير فيتجينزو باليا , الأب فيتوريو يا ناري , الدكتور كلاوديو بيتي ) , ووقع اتفاقية للحوار بين الطرفين , وصدر بيان مشترك في نهاية الحوار , وكونت أمانة مشتركة من كل من :

الجانب المسلم                                           الجانب المسيحي

1                     . الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي                              المطران يوحنا إبراهيم
2.                         الأستاذ عبد اللطيف الكتاني                               الأب فيتوريو يا ناري

ودونت وقائع هذه الندوات في تقرير وثائقي متاح لدى المنتدى الإسلامي العالمي للحوار بجدة .

 

وفي عام 1993 م نظمت رابطة العالم الإسلامي ندوة للحوار الإسلامي - المسيحي بمناسبة افتتاح المركز الثقافي الإسلامي في مدريد , وشارك في الندوة من الجانب المسلم كل من :

1.       دولة الدكتور محمد معروف الدواليبي ( رحمه الله )
2.       معالي الأستاذ كامل الشريف
3.       فضيلة الشيخ عبد الله بن بيه
4.       سعادة الدكتور جعفر شيخ إدريس
5.       سعادة الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي

ومن الجانب المسيحي كل من :

1.       المطران انطونيو بيتيرو / أسقف المغرب
2.       أمبروسيو اشيباريا / أسقف بارباستورو إسبانيا
3.       رفائل غونثاليث موراليخو / أسقف هويلفا إسبانيا
4.       تيري بيكر / وكيل أسقف وهران الجزائر
5.       خوليان هيرناندو/ سكرتير العلاقات مع غير الكاثوليك - إسبانيا

وصدر بيان مشترك في نهاية الحوار .. ووقع الطرفان اتفاقية للحوار ,  ودونت وقائع الحوار في تقرير وثائقي متاح لدى أمانة المنتدى الإسلامي العالمي للحوار بجدة

 

وفي عام 1995 خرج وفد إسلامي عالمي مشترك لزيارة الفاتيكان يتكون من :

01.   معالي الدكتور أحمد علي / الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي
02.   معالي الدكتور عبد الله نصيف / رئيس مؤتمر العالم الاسلامي
03.  معالي الأستاذ كامل الشريف الأمين العام للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة.
04.  سعادة الدكتور عبد العزيز التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة.
05. سعادة الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي الأمين العام المساعد لمؤتمر العالم الإسلامي, رئيس المنتدى الإسلامي العلمي للحوار
06.  فضيلة الدكتور علي جمعة محمد  /  ممثل الأزهر
07.  فضيلة الدكتور محمد أبو ليلة / ممثل الأزهر
08.  سعادة الأستاذ رحمة الله عناية الله / رابطة العالم الإسلامي
09.  سعادة الكتور حسن الأهدل / رابطة العالم الإسلامي
10.   سعادة الدكتور عبد اللطيف الكتاني / مدير المركز الثقافي الإسلامي روما
11.   سعادة السيد محمد عبد الستار رئيس تحرير العالم الإسلامي

والتقى الوفد زملاءه من المجلس البابوي للحوار بين الأديان الفاتيكان وهم :

01.         الكردينال فرانسيس إرينزي / رئيس المحلس البابوي للحوار بين الأديان.
02.         المطران مايكل فيتزجيرالد / سكرتير المحلس البابوي.
03.         الأب الدكتور خالد عكشة / مسؤول مكتب العلاقات الإسلامية في المجلس البابوي.
04.         المنسنيور لويجي جاتي / من أمانة س دولة الفاتيكان
05.         المنسنيور بيير جورجو بوتزي / من أمانة سر دولة الفاتيكان
06.         الأب كرستيان ترول / معد الدراسات الشرقية- روما
07.         الدكتور فينشنتزو بونومو / جامعة اللاتران البابوية روما
08.         الأب موريس بورمن / المعهد البابوي للدراسات الإسلامية- روما

وانتهى الحوار والتشاور بين الوفدين إلى إبرام اتفاقية بينهما وتشكيل لجنة دائمة للحوار بين المسلمين والكاثوليك تحت مسمى ( لجنة الاتصال الإسلامي الكاثوليكي ) , كما اتفق الوفدان على تشكيل أمانة مشاركة للجنة الاتصال تتكون من :

1.      سعادة الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي / عن الجانب الإسلامي
2.      غبطة المطران مايكل فيتزجيرالد / عن الجانب الكاثوليكي

 

أما بنود الاتفاقية فهي كما يلي :

1.       تتألف اللجنة من الجانب المسلم من ممثلين عن كل من رابطة العالم الإسلامي , مؤتمر العالم الإسلامي , منظمة المؤتمر الإسلامي , المجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة , الأزهر. ومن الجانب المسيحي من ممثلين عن المجلس البابوي للحوار بين الأديان ومن دوائر أخرى بالفاتيكان.

2.       تكون عضوية اللجنة على مستوى الموظفين ( على مستوى الرسميين ) وتأخذ بعين الاعتبار استمرارية العمل , غني عن القول أنه في حالة عدم تمكن أحد الموظفين من الحضور يتم إرسال آخر بدلا منه.

3.       تقرر إنشاء سكرتارية مشتركة للجنة تضم عضواً من الجانب المسيحي , وآخر من الجانب المسلم , قرر  الجانب المسلم تعيين الدكتور حامد بن أحمد الرفاعي , وقام بأعمال السكرتارية عن الجانب المسيحي الأب خالد عكشة على أن يتم تثبيته أو تعيين بديلاً عنه في المستقبل.

4.       تجتمع اللجنة عادة مرة كل سنة , ويمكن أن تجتمع أكثر من مرة إذا تقر ذلك , يستضيف الجانب المسيحي والجانب المسلم الاجتماعات بالتناوب.

5.       تناقش اللجنة مواضيع تهم المسيحيين والمسلمين , وتدرس طريقة إسهام القيم الدينية في حل الأوضاع الصعبة , ويمكنها اقتراح الاستعانة بخبراء في دراسة هذه المسائل.

6.       يجتمع المسؤولون من وقت لآخر , وبحسب ما يرونه مناسب , لدراسة واقع العلاقات الإسلامية- المسيحية , ولتقويم عمل اللجنة , وللتحقق من أن القرارات التي اتخذت وضعت موضع التطبيق.

 دورات الحوار بين المنتدى الإسلامي العالمي للحوار والفاتيكان -  لجنة الاتصال الإسلامي - الكاثوليكي
الدورة الرابعة للحوار الدورة الثالثة للحوار الدورة الثانية للحوار الدورة الأولى  للحوار
الدورة الثامنة للحوار الدورة السابعة  للحوار الدورة السادسة للحوار الدورة الخامسة للحوار
الدورة الثانية عشر للحوار الدورة الحادي عشر للحوار الدورة العاشرة  للحوار الدورة التاسعة للحوار
بيانات مشتركة   الدورة الرابعة عشر  للحوار الدورة الثالثة عشر للحوار